الاثنين، 23 مارس، 2009

جنسيتى الإسلامُ

جنسيتى الإسلامُ

هو موطنى ...قوميتى

هو أرضىَ التى كبرت عليها نبتتى

هو محضنى ..فيه و لدت و فيه رجولتى

هو مرتع الصبا .. نبضُ الشبابِ .. عقلُ فتوتى

فى قارب الدنيا ..فى ابحارى ..سيبقى بوصلتى

هو اتجاهى .. فحيث حلتْ فكرتى هو وجهتى

هو الصراط فأنّى أزِلُ يُقيِلُنى من عثرتى

هو الشعاعُ مخترقاً فضاءَ الجاهليةِ يبددُ ظلمتى

هو الرفيقُ ..الأنيسُ..هو صحبتى طولَ الطريقِ ليمحوَ وَحشتى

معه فلم و لن أرى يوماً وحدتى

وإن سُئلتُ ما اسمكَ .. أقولُ أنا الإسلامُ..

هو أبى و أمى .. جدى .. جدتى

أصْلى و فرعى ... غصنىَ .. شجرتى

بذرةُ الخيرِ فى أحشائى .. هو ثمرتى

هو النخل الذى إن احتضنتهُ يلقى إلىّ بطلحِ العزةِ

بهِ أسمعُ .. بهِ أخطو .. بهِ أنطقُ .. به ألقىَ نظرتى

هو الإسلام ُ .. لحمى و دمى و عظمى .. روحى و نفسى .. حياتى و أيضا موتتى

هو زادٌ لأحيا فى ذى الدنيا سعيدٌ .. و فى الأخرى طريقُ الجنةِ

هو الإسلام .. دينى

هو الإسلام .. هويتى .. جنسيتى

الخميس، 19 مارس، 2009

الفجر


هلت تباشير الصباح

هلت تحمل على جناحيها الفلاح

هلت ترفرف بالأمل تتحدى الغيوم

تتحدى الرياح و العواصف و الليل الظلوم

غزت صروح الغدر تقتحم التخوم

تهزم غسق التيه فقط بخفقان الجناح

هلت تباشيره فهيا استقبلوه

يا أهلنا فإن الفجر ينسى من نسوه

لا تُسبَقون إليه فكلٌ ناظروه

و من سيظفر بالضياء فله النجاح

هل تعرفون من حصد الحصاد و قد نام النهار

لا تقطف الأزهار و الأثمار إلا فى البكور

فلا تتأخروا فتُفاجَؤون بأن الركب سار

فى السبق كل الخير و يلقى القاعدون شرور

انظروا يا قومى إن النور لاح

حملته شمس الحق لكم و الديك صاح

استيقظى يا أمتى استقبلى الصبح

و إلا فلن يبقى لك غير النواح

فقد هلت تباشير الصباح بالفلاح

حكامنا فى ظلال غزة


قولُهم صمتٌ و صمتهم خزىٌ و عــارْ
شجبـهم ضعفٌ يجـرُ أذيـالَ الإنكســــــارْ
أزهارهـمْ شـوكٌ بلا عِطـرٍ و لا لـــونٍ
و لا بهجـةٍ فـبـئـسَ منـهمُ الأزهــــــــارْ
فى حـلـّهمْ عِبءٌ و ثِـقََلٌ على القلـــوبِ
و تضييـقٌ على العقـولِ و ذلُ حِصـــــارْ
و تـرحـالـهم تسـولٌ و تـذلـلٌ و بيـــــعٌ
للقضايـا بلا ثمـنٍ أو بأبخـس الأسعــــارْ
قـدْ ألقمـونـا للجُـبــنِ ثديـاً سخيـــــاً
أمـا الفطـامُ فكـانَ مـنْ قَيـدٍ و نــــــــارْ
قـدْ أسكنونـا قفصـاً حَديديـاً كعُصفــورٍ
تسخـرُ مِنـهُ على أغْصانِـها الأطْيــــــارْ
فـلا نحـنُ كعبـدٍ قــدْ كفــاهُ سيـّــــدُه
و لا ارتقينـا نستنشـقُ نسائـمَ الأحـــــرارْ
نحرُثُ و نزرُعُ و لا نظفرُ إلا بشــوكٍ
وصبرٍ أمّاهمْ فينعمونَ بأطيبِ الأثْمـــــارْ
تجرى فى دمائِهم للعزِأجساماً مضـادةْ
إنْ قــدْ غـزاهـا العـزُ تلقـاهُ بـإســتـنفــــارْ
همْ يعمرونَ ديارَنـا ببناءِ سِجنٍ مُحكـَمِ
الإغـلاقِ بـلا أبـوابٍ ... فقــطْ أسْــــوارْ
هــمْ ينـْزِعُـونَ عنــا ثــوبَ إرادِتنــا
يريدُونناعلى رقعةِ الشطرنجِ كالأحجــارْ
صِدقاًإنْ المُلامينَ حقاً نحنُ فكيفَ نـرضى
بذا الذلِ وكيفَ نهادنِ الظالمَ الجبارْ
كيفَ نضعُ رِقابَنا طَواعيةً يَدُوسُونَـها
ويَعتَلُونَ ظُهورَنا فى بَطْشٍ و فى اسْتكبارْ
أرَضِيِنا بِحُكْمٍ غيـرَ حُكمِ اللهِ يديــرُ
شـُـئونَنَاو يَجرُفُنا إلى الوحلِ بِمَكائدِ الأشْرارْ
إنْ لــمْ نُـزِحْ غَمـامةَ الظُـلـمِ بِأيْدِينـــا
إنْ لمْ نَقُلْ الحقَ لسلطـانٍ قـدْ بَغَى قدْ جَـارْ
فكيفَ نـرجو النـصـرَ مـنَ اللهِ و قــدْ
وعـدَ أنْ يُعِيــنَ مـَنْ لـدينـِهِ قـدْ ثارَ وغارْ
فـبئـسَ الخـلـقُ نـحـنُ إنْ أطـعنـا مـنْ
يـَستَـخِــفُ بنـا ثـُمَ نقــــولُ اضْطِـــرارْ
هيــا فلنُغيــرْ ما بِنـا يـا أمْـتى نُزِيــحُ
جِـدَارَ الظُـلْـمِ و نَنْقُـضُ بِأيْدِينَــا الحِصارْ
هيـا فلنُغيــرْ مـا بِنـــا و نَـدْعُـــو اللهَ
فسَيَسْتَجِيبُ لنَا فَقَدْ وَعَدَ بِالنْصرِ لِلأَخْيارْ
يـا رَبَنـا أَعِـدْنـا إلـى حِيــاضِ الدِيــنِ
بِـعِـزٍ و افْتَـحْ لنَـا فأنْتَ الواحِــدِ القَهّـارْ

الكلمة


بسم الله الرحمن الرحيم
مازلت الكلمة هى المحور الذىيدور الجميع فى فلكه
و مازالت هى العروس التى يطلب الكل ودها
هى المفتاح السحرى لكل الأبواب المغلقة .. و هى كلمة السر لكل القلوب المشفرة
يزينها العاشق سبيلا لمعشوقه و يطوعها السياسى خدمة لمصالحه و يصيغها الكاتب وصولا إلى قرائه
تُعلى قدر صاحبها إن علت و تسامت... و تدفن كرامته إن سفلت و تدنت
تكلم الله فكان فضل كلامه على سائر الكلام كفضله على سائر مخلوقاته
تكلم الشيطان فكان كلامه لعنة عليه إلى يوم القيامة
تكلم النبى صلى الله عليه و سلم بالرحمة و تكلم المؤمنون بالتآخى
تكلم الصادق بالحق و الكاذب بالضلال
تكلم العفيف بالفضيلة و الفاحش بالرذيلة
فالكلمة مرآة قائلها و صورة ما فى قلبه
فاسمحوا لى أن أصل بضعيف كلماتى إلى عظيم عقولكم
اسمحوا لى أن أعقل شارد فكرى و أروض عاق معانىّ و أسخر ما تفرق من بيانى لأصوغه إليكم فى موضوعات متفرقات لعله يجد من قلوبكم بعض الإعجاب و من كرمكم فضل التفاعل و من تواضعكم شاغر الأوقات
و اسمحوا لى أيضا أن أزين ردئ بضاعتى بدرر مأثورة و جواهر معلومة مما جاد به نوابغ الأدباء و المفكرين و جهابذة العلماء
أرجو ألا تنسونى من صالح دعائكم و سديد نصائحكم