الخميس، 26 نوفمبر، 2009

كل عام وانتم بخير

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كل عام و انتم بخير
عيد مبارك
أرجو أن أكون مازلت فى الذاكرة مع طول الغياب و مشاغل الحياة
قاربت أمورى على الإستقرار ....أسأل الله أن يكون ذلك خلال شهر
أتمنى ألا أفقد تواصلكم
جزاكم الله خيرا

الأحد، 19 يوليو، 2009

اعتذر بشدة

بسم الله
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على النبى الأمين
اخوانى و اخواتى
اعتذر بشدة عن ما فات من تقصير و استسمحكم فى تقصير آخر آت لا مناص منه
كنت قد جهزت موضوعين جديدين أحدهما لهذه المدونة و الآخر لمدونة أعشاب و تغذية و ارفقت بهم اعتذار عن عدم قدرتى على التواصل لمدة بسبب قرب موعد اجازتى و لكن تقدم موعد الأجازة على نحو مفاجىء و اضطررت الى السفر على عجل فلم استطيع ان انشر الموضوعين و لا الاعتذار
فأرجو منكم السماح والعفو عن التقصير و ان شاء الله يعود التواصل قريبا
أسألكم الدعاء لى بالتوفيق و تيسر أمورى فى هذه الأجازة
أشكر بشدة كل من تكرم على بالسؤال و لهم عندى اعتذار اضافى و انا اثق فى قبولهم اعتذارى فلقدت اعتدت على ذلك من كرم أخلاقهم
بارك الله فيكم جميعا و أسأل الله لكم التوفيق و السداد فى كل أموركم

الثلاثاء، 16 يونيو، 2009

الغريقُ




تهــادَى بين أعمدةِ الرخــامِ × بِحُـلةِ كبـــرٍ ظالمـــاً الأنـــامِ
يَـهُزُ العِطْفَ تيهاً و اختيـالاً × و يثنى الرأسَ رافضاً الكلامِ
فإنْ نطقَ الخبيثُ يقولُ كفراً × بحـكمٍ كالحــلالِ أو الحــرامِ
فينعق قائلا: موسى احبسوه × و يسعى بالضلالِ مع اللئامِ
ويَجمَعُ شَعْبَهُ فى يـوم عيـدٍ × ينادى أنا الإلهُ و ذا نِظامـى
ويا هامانُ أعلِ الصرحَ إنّى × سأقتُلُ ربَ موسى بالسِهـامِ
يُصَفِقُ قَوْمُ سَوءٍ بالأيادى × و فوق الرأسِ رافِعو الأعلامِ
يبيـعونَ الكرامـةً بـالدَنَـايـا × و يسجـدون َ طَالبــى الإنعــامِ
ويهتِـفُ أشقى القـومِ مدحـاً × فـيُــرَدِدُ البـاقـــونَ كالأنعـــامِ
فيَستحيى و يقتلُ من يشاءُ × يقــولُ ربٌ أنـا للبيتِ حامــى
و يَخذُلُ طائِعاً إخوانَ دينٍ × و يَقْطَعُ معهمْ رابـطَ الإســلامِ
و يَستُرُ سَوءاتهُ بِمُعاهداتٍ × كَوَرَقِ التُـوتِ هشـاً للســلامِ
و يقولُ وَزيرُهُ فالمارُ منهمْ × الوَيــلُ لهُ و القَطْعُ للأقــــدامِ
و ينـادى فاجِـراً لا للديانـةِ × و يُجَنِـدُ لـذا وسائـلَ الإعـلامِ
فـطـوبى لمـنْ سيَصرخُ لا × للــذلِ للـظـلــمِ لا للإجــــرامِ
و إن ضربوهُ أو سجنوهُ أو × عـذّبـوهُ أو قيـّدوهُ بقيـدٍ حـامِ
و إنْ حتى قُتِلَ فهوَ الشهيـدُ × و هوَ الرفيقُ لحمزةٍ المقـدامِ
و ذلكَ الفرعونُ فهوَ الغريقُ × و هوَ الذليلُ فى هولِ المَقَامِ

الجمعة، 5 يونيو، 2009

هكذا يجب أن أكون ... صيدلياً مسلماً (2)

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله
بداية أعتذر بشدة عن التأخير فى عرض هذا الجزء و أرجو ممن لم يقرأ جزءه الأول أن يبدأ بقراءته قبل أن يقرأ هذه التكملة.

القاعدة الرابعة:
قال الله تعالى :(قل هل يستوى الذين يعلمون و الذين لا يعلمون ..)
و قال رسوله صلى الله عليه و سلم :(إن الله كتب الإحسان على كل شئ)
و (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه )
و بما أن عملى هو الصيدلة فيجب على أن أتقن هذه المهنة و ألا أعتمد على الخبرة و الشطارة فقط و لكن يجب أن أكون ملماً علمياً بكل المهنة ..كل صغيرة و كبيرة فيها و أن أجدد معلوماتى فيها دائماً

القاعدة الخامسة:
قال العلماء : ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب
و قالوا : فرض الكفاية إذا لم يقم به أحد من الأمة أثم الكل
و بالطبع فإن الصيدلة من فروض الكفاية المهمة جدا فهى تتعلق بصحة البشر و الحفاظ على الصحة من الواجبات و لا يكفى كى أقوم بالفرض أن أكون صيدلياً و السلام ..أى صيدلى بائع فقط و لكنى يجب أن أكون صيدليا متمكناً بل متميزاً و قد قال الله تعالى :
(فأسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) و نحن بالطبع أهل الذكر فى مجالنا.

القاعدة السادسة :
قال العلماء : كل مسلم على ثغر من ثغور الإسلام
الواقع للأسف يخبرنا أن الكثير من ثغور الإسلام مشاع لأعداءنا ..سيطروا عليها و أصبح القائمين على هذه الثغور مجرد ( ديكور )..
فالعالم يتقدم بشكل مذهل و نحن مازلنا نعتبر الصيدلة مهنة تجارية بحتة .. فلا و الله لن يُؤتَى الإسلام من جهتنا .. فعلينا أن نقوم على هذا الثغر و نسد هذه الثغرة عن طريق التعلم الجاد ... طبعا نأخذ من الغرب كل ما توصلوا إليه و ننبذ السيئ منه فى طريق تعلمنا .. نستفيد منهم و ننطور من أنفسنا و نبحث و نعمل قدر المستطاع و المتاح .. و لن يتركنا الله .. بالتأكيد سيساعدنا و يفتح لنا بعد كل باب باباً.

القاعدة السابعة :
قال الله تعالى : ( قل هذه سبيلى أدعو إلى الله على بصيرة أنا و من اتبعن ..)
فكل أتباع النبى صلى الله عليه و سلم دعاة إلى الله أو هكذا يجب أن يكونوا.. و الحد الأدنى للصيدلى كداعية أن يدعو الناس بعمله .. فإذا كان الصيدلى المسلم الملتزم نافعا للناس يحتاجون إليه و إلى علمه فهو يدعو إلى الله حتى بدون أن يتكلم عن الدين و كم رأيت من أناس كانوا سببا فى التزام مسلمين بل فى إسلام غير المسلمين بكونهم فقط متفوقين فى عملهم مع التزامهم بدينهم..
و يا حبذا لو اطلع الصيدلى دينيا و دعويا و استغل علاقاته بالناس و التحامه بهم فى الدعوة المباشرة ...بالكلمة .. بالهدية .. كتاب .. شريط .. سى دى .. بكل ما يتوفر لديه من امكانات

القاعدة الثامنة :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرئ ما نوى ..)
طبعا عملى لأكفى نفسى و أهلى لو بنية صالحة فهو جهاد
هذا إلى جانب أنى أستطيع أن أنوى نوايا أخرى منها:
( الدين النصيحة ) .. كل نصيحة مخلصة بأجر و ثواب
( من فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة) ..و ما أشد كربة المرض و الألم
(أفضل الأعمال سرور تدخله على مسلم ) .. و الشفاء و الراحة سرور و فرحة و أى فرحة
( تبسمك فى وجه أخيك صدقة ) و ( رحم الله امرءا سمحا إذا باع سمحا إذا اشترى )
النوايا و الأعمال المحتسبة فى عمل الصيدلى كثير .. فلن أطيل

القاعدة التاسعة :
قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه: من لم يتفقه فى دينه فلا يدخل سوقنا
فالحد الأدنى من فقه البيوع واجب على كل صيدلى فهو يبيع و يشترى .. يوجد كتاب اسمه فقه الصيدلى المسلم ..قد يكون إن شاء الله كافيا فى هذا المجال

القاعدة العاشرة :
قال الله تعالى : ( و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة )
و قال رسوله صلى الله عليه و سلم :( المؤمن القوى خير و أحب إلى الله من المؤمن الضعيف )
و لذا فالصيدلى بكونه أحد أسباب الحفاظ على صحة المسلمين فهو يساهم فى إقامة مجتمع قوى مثقف صحيا .. قادر على العبادة و العمل و مُعَد للجهاد.

تلك عشرة كامة .. و ليكن شعارنا ( إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت و ما توفيقى إلا بالله ..)

إذاً فالخلاصة فقد أطلت ...
وجدت أننى يجب أن أجمع عدة صفات حتى أكون صيدليا مسلما :
( إخلاص , تقوى , علم , خبرة , عمل , إيجابية , تطوير , حسن خلق , تواصل جيد )
خطر لى الآن فقط أن أحاول أن أكمل الموضوع لاحقا باقتراح الطرق العملية لتطبيق هذه القواعد و الوصول إلى هذه الصفات .. فلا أعرف .. ما رأيكم؟؟ و لكن موضوع كهذا بالتأكيد سوف يحتاج إلى دعم منكم بالمقترحات و المعلومات و الأفكار و المشاركة لمن أراد..

أخيرا : يسعدنى كثيرا إضافاتكم أو تصويباتكم فهذا جهد شخصى و بالتأكيد شابه بعض السهو أو الخطأ أو الجهل ..
انتظر نصائحكم و دعواتكم لى و لسائر الصيادلة و سائر المسلمين بالتوفيق و السداد
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العلمين

السبت، 16 مايو، 2009

فاصل مع ........ تاج

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله ...
أولا : اعتذر عن تأخرى فى نشر الجزء الثانى
من موضوع ( هكذا يجب أن أكون .. صيدليا مسلما )
ثانيا : نظرا لصدور الأمر السامى - الذى أسعدنى - من
الأخت مجداوية بالإجابة عن هذا التاج
استميحكم عذرا بأن أؤجل الجزء الثانى
لما بعد هذا التاج
ثالثا : كان يجب أن تكون هذه أولا ...
أشكر الأخت مجداوية على هذا التاج اللذيذ و الدسم
رابعا : أرجوها و أرجوكم أن تتقبلوا إجاباتى
حلوها و مرها..
سمينها و غثها..
و ألا تحرمونى من جميل تعليقاتكم و إضافاتكم
بدون مجاملات عودتنى عليها أخلاقكم الحسنة
بسم الله أبدأ :
من أنت ؟
مـــسـلـمٌ لله وجـهـتــــى×إصلاح كل الكون رسالتى
أصلح نفسى ثم أسرتى×ثـم بـلادى لتعـلـوَ أمـتـــــى
وما الذى تفعله هنا ؟
أحاول أن أضع حجرا فى صرح الإسلام العظيم
إسرائيل تقصف كل جنوب ممكن بحثا عنك ، أى شمال ستقصد؟
شمال الجنوب الذى تقصفه
أنت مكلف بحذف حرف من حروف اللغة العربية ..
أيها ستختار ولماذا؟
هى القلب فهل يستطيع أحد أن يحذف من القلب إحدى نبضاته
لو قدر لك أن تدخل السجن فما هي القضية التي تتمنى ان تدخل بها إليه؟
سرقة حظ الشيطان من القلوب و قطع الطريق على الباطل
و قتل الوهن فى نفوس المسلمين
بالمناسبة.. منذ متى اكتشفت نفسك؟
منذ أن عرفت أنها أمارة بالسوء
عن المعاصى تراودنى و عن الطاعات تثنينى
على مفترق طريق لافتتان،
اليمنى تقول ( إلى حلمك )
واليسرى تقول : ( إلى مالم يحلم به البشر ) ،
أي الطرق ستسلك ؟
إلى حلمى فـ .....
إنـه حـلـمـى و حـلمـك×إنـه حـلـمٌ جـمـيـــل
ندخل الفردوس زمُراً×و الرسول لنا دليل
نحن لا نعيش حياتنا بل نتعلم فيها كيف نعيش ما تعليقك؟
نحن نعيش حياتنا و نحن نتعلم فيها كيف نعيش
بجملة واحدة فقط أكتب تعريفاً لكل كلمة من الكلمات التالية:
الوطن
أشياء كثيرة لا نعرف قيمتها الحقيقية إلا بعد أن نبتعد عنها ..
منها الوطن
الأم
حضن يدفئ فى الليل القارص
و نور يضئ فى الظلام الدامس
الليل
ملتقى العشاق فطوبى لمن كان له فيه موعد مع الله
الحب
هواءٌ .. فمن يخل منه قلبه يختنق
أمريكا
جبل المطاريد ... و لكنّ فتح الله قريب
المرأة
نصفٌ لا يكون الواحد إلا به
الصمت
فى موضعه هو صوت الحكماء
و عند حتمية الكلام هو مَهرَب الجبناء
الانترنت
حجة على كل متقاعس عن تلقى الخير و نشره للعالمين
أختر منصباً واتخذ قرارا ؟
زعيم عصابة الكيان الصهيونى
و قرارى هو نقض ذلك الكيان الهش
و إعدام كل أفراد العصابة
ثم ....... الإنتحار
قيس، عنترة، جميل، هم الذين يقولون شعرا،
وليلى وعبلة وعزة «صموت»
لماذا هذا التغييب للمرأة؟
ليس تغييبا و لكن المرأة كالوقود
لا نراه عند سير السيارة
و ليس للسيارة نفع بدونه
أن تكون مطلوبا لارتكابك جريمة ،
خير لك من ألا تكون مطلوباً مطلقاً " ،
هل تتفق مع هذه العبارة ؟ علل
لا .....
فظلٌ بعيدٌ عن العيونْ
و حولى يراعينى الصالحونْ
و لا ضوءُ شمسٍ يحرق جلدى
و يطرد النوم فيؤذى الجفونْ
إلى أين تمضي كلمات الحب .. بعد أن نقولها؟
إن كانت صادقة و لمن يستحق فإلى القلب
و إلا فهى إلى جحر ضب
هل تجد علاقة بشكل أو بآخر بين
المرأة وقطاع الطرق ؟
المرأة الصالحة تقطع على الشيطان طريقه إليك
و امرأة السوء تقطع عليك الطريق إلى الجنة
هذا فراق بيني وبينك .. متى ولمن تقولها؟
عند الخيانة للخائن
كيف هو غداً ؟
غدا ستشرق شمس الإسلام للكون
لمن امرر هذا التاج ؟
القلم السكندرى
د / (سول)
حياتى نغم
بحر الدموع
أمنا ... الفراغ
نور الإسلام
فى قلبى نور
على عبد الله
جنّى
أنا مسلمة
المجاهد الصغير
حياتى كلها لله
د / ياسر
ا / معتز شاهين
عاشقة الأحزان
د / إيهاب
من أجل التمكين
هذا و ما كان من حق فمن الله وحده فله الحمد
و ما كان من باطل أو زلل فمنى و استغفر الله
سبحانك اللهم و بحمدك أشهد ألا إله إلا أنت
استغفرك و أتوب إليك

الخميس، 16 أبريل، 2009

هكذا يجب أن أكون ... صيدلياً مسلماً (1)

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله

بعد نتيجة الثانوية العامة كان علىّ الإختيار ..
والدى , أقاربى ، أصحاب الخبرة كلهم ساهموا بالمشورة ..
كنت أحب عدة مواد دراسية .. لا أجد فى نفسى ميلا نحو إحداها دون الأخرى..
أحب التاريخ ، الكيمياء ، الفيزياء ، الهندسة ، اللغة الإنجليزية ..
لذلك لم أكن ميالا نحو كلية معينة .. و لأن تفكيرى وقتها كان عمليا تجاريا محضا وجدت أن الصيدلة هى الأنسب .. 5 سنوات دراسية فقط .. لا تحتاج لدراسات عليا .. العمل متاح و مضمون .. الرواتب مجزية .. المكانة الإجتماعية متميزة .. و هكذا التحقت بكلية الصيدلة.
و بناءا على مسوغات التحاقى بها لم يكن هدفى التعلم و التحصيل بقدر ما كان هدفى النجاح .. النجاح فقط.. كنت أقتصر فى المذاكرة على ما يمكننى من اجتياز الإختبارات .. و شجعنى على ذلك أننى بدأت التدريب فى الصيدليات بعد اعدادى صيدلة .. لم أكن أرى الصيادلة .. فقط أشخاص يديرونها بالخبرة .. و كانت أوضاع تلك الصيدليات ماديا ممتاز ..
فأكد لى ذلك أن كل ما احتاج إليه هو الشهادة .. و بعد التخرج أدير صيدليتى بالخبرة و بعد أن تستقر الصيدلية و يثبت دخلها آتى بمن يقوم بأعمالها عنى و أزورها أنا يوميا فقط للإطمئنان على سير العمل و تحرير الشيكات .. و هكذا..
يسر الله لى النجاح بدعاء والدىّ حفظهما الله و تخرجت بتقدير جيد .. التحقت بالعمل فى إحدى الصيدليات و أمضيت فترة تجنيدى أتردد على الصيدلية كل فترة حسب الأجازات و كان اسلوبى فى العمل ....
خبرة + علاقات جيدة = صيدلى ناجح !!!!
بعد التجنيد قررت السفر للعمل بالسعودية و ذلك سهل بالنسبة للصيادلة .. أجمع مبلغا جيدا من المال .. أتزوج و أنشئ صيدليتى الخاصة...
استمررت هنا فى السعودية على هذا المنوال..
و بعد فترة قصيرة هنا و لأسباب و مواقف عديدة .. قدر الله لى أن اتغير كثيرا .. أن أبدأ سالكا طريق الإلتزام دينيا .. كنت أحب الإسلام قبل ذلك طبعا لكننى كنت فى أوحال الغفلة غارقا .. أسأل الله أن يغفر لى ما قبله و ما بعده و يرزقنى توبة نصوحا ..
و مع القراءة .. فإنى من فضل الله كنت أحب القراءة منذ صغرى .. بدأت أعلم ما كنت أجهله .. بدأ أفق فكرى يتسع ...
تأصلت لدى عشر قواعد غيرت الكثير فىّ كصيدلى مسلم :

القاعدة الأولى :
قال الله تعالى : ( و ما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون )
و (قل إن صلاتى و نسكى و محياى و مماتى لله رب العلمين )
إذاً كل ما أفعله فى حياتى يجب أن يكون عبادة لله و فى سبيله و طبعا هذا يتضمن عملى كصيدلى.

القاعدة الثانية :
قال الله تعالى : ( مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة و لا كبيرة إلا أحصاها )
و (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )
و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( من غشنا فليس منا )
إذاً أنا محاسب على كل ما أفعله و كل ما أقوله .. فلو قلت لمريض معلومة غير مؤكدة قد تضره فهى علىّ يوم القيامة و لو وصفت لمريض دواء غير مناسب .. و لو غششت مريضا .. و لو تعاملت بأحد البيوع المحرم .. و لو .. و لو.. فكله علىّ يوم القيامة.

القاعدة الثالثة :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)
يااااااالله ( لا يؤمن ) ..... فإذا عاملت مريضا معاملة لا أرضاها لنفسى فإيمانى ناقص ...
إذاً يجب علىّ أن أتعامل مع كل مريض على أنه أنا .. فأنا أتعامل مع نفسى ..أرضى له ما أرضاه لنفسى و أكره له ما أكرهه لنفسى ...


أطلت كثيرا...عذرا ... مللتم بالتأكيد... لذا اسمحوا لى أن أكمل باقى الموضوع لا حقا...

الأربعاء، 1 أبريل، 2009

إضاءات قرآنية...الإضاءة الأولى


(فلما رآوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا

بل هو ما استعجلتم به ريح فيهاعذاب أليم)

كثيرة هى العوارض التى تستقبل أوديتنا و كثيرون هم من

ينظرون إليها بأمل و ينتظرونها بشغف و لا يسألون أنفسهم

من أين جاءهذا العارض و لم جاء.

فقوم عاد كانوا قد استعجلوا بعذابهم فلما رأوا ذلك السحاب


الأسودالقادم إليهم بعد قحط و جدب نظروا إليه نظرة الساذج

الذى لا يرى من الأمور إلا ظواهرها ..


نظرة من يرى دعاوى حقوق المرأة الوافدة إلينا من الغرب

كأنها غيث سينبت لنا مجتمعا نموذجيا

و ينظرون إلى حملات حقوق الإنسان و كأنها عارض

ممطر سيسقينا و يروينا

و ينظرون إلى جيوش التتار المعاصرة على أنها

جاءت لتزرع أشجار الحرية فى بلاد أجدبت.

لا و الله بل هو ما استعجلتم به ريح فيها عذاب أليم

و هو ما ينتظره بعضنا على أحر من الجمرو لا يتدبرون

فى هذا العارض أهو حقا ممطرنا أم مهلكنا.

لا يتدبرون من أين جاءت هذه السحابة ..
أمن ناحية البحر تحمل خيراته ...
أهى من ناحية قوم يحملون الخيرو يحبون لنا الخير

أم من ناحية صحراء قاحلة تحمل إلينا
أتربتها و غبارها..


من ناحية قوم لا يوجد عندهم ما يروون به أنفسهم

فضلا عن أن يسقوا غيرهم

و إن كان عندهم بعض الخير فلن يغيثونا به....


فلن يأتى غيثنا إلا من ناحية من يحملون

فى عقولهم أفكارا قرآنيةو لن يأتينا من ناحية

من ينحون القرآن جانبا إلا...



العذاب الأليم.

الاثنين، 23 مارس، 2009

جنسيتى الإسلامُ

جنسيتى الإسلامُ

هو موطنى ...قوميتى

هو أرضىَ التى كبرت عليها نبتتى

هو محضنى ..فيه و لدت و فيه رجولتى

هو مرتع الصبا .. نبضُ الشبابِ .. عقلُ فتوتى

فى قارب الدنيا ..فى ابحارى ..سيبقى بوصلتى

هو اتجاهى .. فحيث حلتْ فكرتى هو وجهتى

هو الصراط فأنّى أزِلُ يُقيِلُنى من عثرتى

هو الشعاعُ مخترقاً فضاءَ الجاهليةِ يبددُ ظلمتى

هو الرفيقُ ..الأنيسُ..هو صحبتى طولَ الطريقِ ليمحوَ وَحشتى

معه فلم و لن أرى يوماً وحدتى

وإن سُئلتُ ما اسمكَ .. أقولُ أنا الإسلامُ..

هو أبى و أمى .. جدى .. جدتى

أصْلى و فرعى ... غصنىَ .. شجرتى

بذرةُ الخيرِ فى أحشائى .. هو ثمرتى

هو النخل الذى إن احتضنتهُ يلقى إلىّ بطلحِ العزةِ

بهِ أسمعُ .. بهِ أخطو .. بهِ أنطقُ .. به ألقىَ نظرتى

هو الإسلام ُ .. لحمى و دمى و عظمى .. روحى و نفسى .. حياتى و أيضا موتتى

هو زادٌ لأحيا فى ذى الدنيا سعيدٌ .. و فى الأخرى طريقُ الجنةِ

هو الإسلام .. دينى

هو الإسلام .. هويتى .. جنسيتى

الخميس، 19 مارس، 2009

الفجر


هلت تباشير الصباح

هلت تحمل على جناحيها الفلاح

هلت ترفرف بالأمل تتحدى الغيوم

تتحدى الرياح و العواصف و الليل الظلوم

غزت صروح الغدر تقتحم التخوم

تهزم غسق التيه فقط بخفقان الجناح

هلت تباشيره فهيا استقبلوه

يا أهلنا فإن الفجر ينسى من نسوه

لا تُسبَقون إليه فكلٌ ناظروه

و من سيظفر بالضياء فله النجاح

هل تعرفون من حصد الحصاد و قد نام النهار

لا تقطف الأزهار و الأثمار إلا فى البكور

فلا تتأخروا فتُفاجَؤون بأن الركب سار

فى السبق كل الخير و يلقى القاعدون شرور

انظروا يا قومى إن النور لاح

حملته شمس الحق لكم و الديك صاح

استيقظى يا أمتى استقبلى الصبح

و إلا فلن يبقى لك غير النواح

فقد هلت تباشير الصباح بالفلاح

حكامنا فى ظلال غزة


قولُهم صمتٌ و صمتهم خزىٌ و عــارْ
شجبـهم ضعفٌ يجـرُ أذيـالَ الإنكســــــارْ
أزهارهـمْ شـوكٌ بلا عِطـرٍ و لا لـــونٍ
و لا بهجـةٍ فـبـئـسَ منـهمُ الأزهــــــــارْ
فى حـلـّهمْ عِبءٌ و ثِـقََلٌ على القلـــوبِ
و تضييـقٌ على العقـولِ و ذلُ حِصـــــارْ
و تـرحـالـهم تسـولٌ و تـذلـلٌ و بيـــــعٌ
للقضايـا بلا ثمـنٍ أو بأبخـس الأسعــــارْ
قـدْ ألقمـونـا للجُـبــنِ ثديـاً سخيـــــاً
أمـا الفطـامُ فكـانَ مـنْ قَيـدٍ و نــــــــارْ
قـدْ أسكنونـا قفصـاً حَديديـاً كعُصفــورٍ
تسخـرُ مِنـهُ على أغْصانِـها الأطْيــــــارْ
فـلا نحـنُ كعبـدٍ قــدْ كفــاهُ سيـّــــدُه
و لا ارتقينـا نستنشـقُ نسائـمَ الأحـــــرارْ
نحرُثُ و نزرُعُ و لا نظفرُ إلا بشــوكٍ
وصبرٍ أمّاهمْ فينعمونَ بأطيبِ الأثْمـــــارْ
تجرى فى دمائِهم للعزِأجساماً مضـادةْ
إنْ قــدْ غـزاهـا العـزُ تلقـاهُ بـإســتـنفــــارْ
همْ يعمرونَ ديارَنـا ببناءِ سِجنٍ مُحكـَمِ
الإغـلاقِ بـلا أبـوابٍ ... فقــطْ أسْــــوارْ
هــمْ ينـْزِعُـونَ عنــا ثــوبَ إرادِتنــا
يريدُونناعلى رقعةِ الشطرنجِ كالأحجــارْ
صِدقاًإنْ المُلامينَ حقاً نحنُ فكيفَ نـرضى
بذا الذلِ وكيفَ نهادنِ الظالمَ الجبارْ
كيفَ نضعُ رِقابَنا طَواعيةً يَدُوسُونَـها
ويَعتَلُونَ ظُهورَنا فى بَطْشٍ و فى اسْتكبارْ
أرَضِيِنا بِحُكْمٍ غيـرَ حُكمِ اللهِ يديــرُ
شـُـئونَنَاو يَجرُفُنا إلى الوحلِ بِمَكائدِ الأشْرارْ
إنْ لــمْ نُـزِحْ غَمـامةَ الظُـلـمِ بِأيْدِينـــا
إنْ لمْ نَقُلْ الحقَ لسلطـانٍ قـدْ بَغَى قدْ جَـارْ
فكيفَ نـرجو النـصـرَ مـنَ اللهِ و قــدْ
وعـدَ أنْ يُعِيــنَ مـَنْ لـدينـِهِ قـدْ ثارَ وغارْ
فـبئـسَ الخـلـقُ نـحـنُ إنْ أطـعنـا مـنْ
يـَستَـخِــفُ بنـا ثـُمَ نقــــولُ اضْطِـــرارْ
هيــا فلنُغيــرْ ما بِنـا يـا أمْـتى نُزِيــحُ
جِـدَارَ الظُـلْـمِ و نَنْقُـضُ بِأيْدِينَــا الحِصارْ
هيـا فلنُغيــرْ مـا بِنـــا و نَـدْعُـــو اللهَ
فسَيَسْتَجِيبُ لنَا فَقَدْ وَعَدَ بِالنْصرِ لِلأَخْيارْ
يـا رَبَنـا أَعِـدْنـا إلـى حِيــاضِ الدِيــنِ
بِـعِـزٍ و افْتَـحْ لنَـا فأنْتَ الواحِــدِ القَهّـارْ

الكلمة


بسم الله الرحمن الرحيم
مازلت الكلمة هى المحور الذىيدور الجميع فى فلكه
و مازالت هى العروس التى يطلب الكل ودها
هى المفتاح السحرى لكل الأبواب المغلقة .. و هى كلمة السر لكل القلوب المشفرة
يزينها العاشق سبيلا لمعشوقه و يطوعها السياسى خدمة لمصالحه و يصيغها الكاتب وصولا إلى قرائه
تُعلى قدر صاحبها إن علت و تسامت... و تدفن كرامته إن سفلت و تدنت
تكلم الله فكان فضل كلامه على سائر الكلام كفضله على سائر مخلوقاته
تكلم الشيطان فكان كلامه لعنة عليه إلى يوم القيامة
تكلم النبى صلى الله عليه و سلم بالرحمة و تكلم المؤمنون بالتآخى
تكلم الصادق بالحق و الكاذب بالضلال
تكلم العفيف بالفضيلة و الفاحش بالرذيلة
فالكلمة مرآة قائلها و صورة ما فى قلبه
فاسمحوا لى أن أصل بضعيف كلماتى إلى عظيم عقولكم
اسمحوا لى أن أعقل شارد فكرى و أروض عاق معانىّ و أسخر ما تفرق من بيانى لأصوغه إليكم فى موضوعات متفرقات لعله يجد من قلوبكم بعض الإعجاب و من كرمكم فضل التفاعل و من تواضعكم شاغر الأوقات
و اسمحوا لى أيضا أن أزين ردئ بضاعتى بدرر مأثورة و جواهر معلومة مما جاد به نوابغ الأدباء و المفكرين و جهابذة العلماء
أرجو ألا تنسونى من صالح دعائكم و سديد نصائحكم